إنترنت الأشياء في المكاتب

أقوى الأجهزة و الأدوات لإستخدام إنترنت الأشياء في المكاتب

قد ولى زمن المكاتب التقليدية الممتلئة بالأوراق و الأرشيفات و كثرة العاملين و المساعدين من أجل خدمة زبون واحد، بات بإمكانك الآن بحاسوب و مجموعة من الأدوات التكنولوجية الحديثة ان تخلق أفضل فضاء في مكتبك قد يعوض عليك الكثير، و يحسن من مردودية إنتاجك، و يقلص نفقاتك كثيراً. تختلف هذه الأجهزة التكنولوجية حسب النشاط، لكن سيبقى دائما الخيار الأمثل هو إدراج تقنيات إنترنت الأشياء في مكتبك من أجل التحكم في كل شيء تقريبا من أصغر كسرة لأكبرها، حتى يكون مكتبك كاملا تحت إمرتك و سلطتك.

لما إستخدام إنترنت الأشياء في المكاتب؟

تحسين مردودية الإنتاج في مكتبك قد يكون العامل الأساسي و الرئيسي لإدراج تقنيات إنترنت الأشياء في المكاتب، فإن كنت تخدم عميلا في ظرفية أسبوع في الأيام العادية، سيمكنك خدمته الآن في ظرف يومين فقط بواسطة التقنيات السريعة و الحديثة، فالسكرتيرة التي كانت تقوم بطباعة الأوراق في مدة ساعة لأنها تتجاذب الحديث مع رجل أمن المكتب، سيتم إستبدالهما معا بآلة طباعة و باب موصد، و بذلك ستطبع أوراقك في دقيقة بدل ساعة. نفس الأمر ينطبق على باقي أقسام مكتبك.

ليس هذا فقط، بل توفر لك تقنيات إنترنت الأشياء البيئة المثالية للعمل، بحيث كل شيء يعمل بشكل متناغم حسب مزاجك من أجل الحصول على الراحة الكاملة و البيئة الأمثل للعمل.

أجهزة الأمن و الحماية في المكاتب

في كل مرة تريد تضمين تقنيات إنترنت الأشياء في المكاتب في أي مجال كان، سواء إنترنت الأشياء في المستشفيات او إنترنت الأشياء في المدارس، عليك ان تفكر في الأمن و الحماية بالدرجة الأولى، لأنها هي الأهم و الأساس.

توفير تدابير الحماية و الأمن في المكاتب ليس بالصعب إطلاقا، لن تحتاج إلا للقليل من الأجهزة على رأسها :

  • كاميرات المراقبة الذكية: مزودة بحساسات للحركة و تقنيات إيقاف و إستئناف التصوير لحفظ مساحة التخزين، مثل التصوير ليلا، او التصوير حين يمر جسم معين من أمام الكاميرا، من الأفضل أن تكون ذات تقنية تصوير 360 درجة و تدعم التصوير الليلي. ( مثال : كاميرات المراقبة Blurams)
  • الأبواب و النوافذ الذكية : يتم التحكم فيها صوتيا او عبر بطاقة يتم برمجتها مسبقا كبطاقة الدخول المخصصة للعاملين في المكتب، صلبة و من الصعب فتحها، متصلة بأجهزة إنذار في حالة محاولة فتحها بالعنف، و ربما متصلة بكاميرات المراقبة أيضا لمراقبة الزائرين للمكتب و التعرف عليهم. ( مثال : نافذة Atmoph )
  • أنظمة التعرف على الوجه : او Face ID يتم تضمينها في بعض الغرف المخصصة مثل غرف الأرشيف التي تتضمن الأوراق الخاصة بالعملاء، كذلك في خزينة المكتب التي تتضمن على ممتلكات صاحب المكتب، لا يمكن فتحها إلا بخاصية التعرف على الوجه. ( مثال : مقبض باب مجهز بخاصية التعرف على الوجه )

تدابير الحماية و الأمان بشكل كبير تندرج في الحفاظ على ممتلكات المكتب، و الحفاظ على النظام و القانون، و كذا إمتلاك أدلة فعلية ( فيديو في هذه الحالة ) في حالة تمت محاولة سرقة مكتبك او تعرض أحدهم للإعتداء وسط المكتب.

أجهزة العمل و الإدارة في المكاتب

تعتبر العقل المدبر للمكتب، و الأساس الذي سيساعدك على تسريع وتيرة العمل و تحسين مردودية الإنتاج، هي أجهزة و أدوات لا تهفو كالإنسان، و تقوم بأصعب الأعمال دون كلل او كسل، تحتاج فقط لتزويدها بالطاقة و ستستطيع العمل حتى أسبوع كامل بشكل متواصلة بدون هوادة، إليك إقتراحات لأجهزة إنترنت الأشياء في المكاتب قد تحتاجها :

  • المساعد الشخصي : نعم، و مجدداً نقترح عليك الحصول على مساعد شخصي مثل Google Home او Amazon Alexa، يستطيع المساعد الشخصي تسجيل مواعيدك، تذكيرك بها، إجراء الإتصالات، التحكم في كل أجهزة المكتب كاملة، و الحفاظ على السرية أيضا في المواعيد، قد يعوض سكرتيرتك بشكل كبير أيضا، و لا يحتاج إلا للقليل من الطاقة.
  • طابعات إنترنت الأشياء (IoT Printers) : هي طابعات يتم ربطها بكل مكتب أو حاسوب وسط مساحة العمل، و يمكن للجميع إرسال مستنداته من الطابق الخامس حتى الطابق الأول ليتم طباعتها بدون مشكلة، تقوم بتنظيم طلبات الطباعة و النسخ بإحترافية، بدل أن تنتظر دورك في نسخ ورقة، يمكنك فقط أن تأمر بنسخها من مكتبك و التوصل بإشعار حين الإنتهاء.
  • جهاز DiskStation : هو خادم بسيط يتم تنصيبه في المكتب، بالطبع لا يمكن لكل مكتب أن يقوم بتنصيب خادم يبلغ آلاف الدولارات لذلك يتم اللجوء الى أجهزة الـ DiskStation، يتم ربط و إدارة هذه الأخيرة مع الحواسيب و كاميرات المراقبة، و يمكن تخزين كل الملفات عليها و كذلك مقاطع التصوير بالكاميرا، ببعض الإدارة يمكن تخصيص أدوار المستخدمين للحد من وصولهم لكل المعلومات ( مثال : جهاز Synology )
  • مسلط ضوء متطور (E-Projector) : من أجل عرض تقاريرك و مؤتمراتك بفعالية، نقترح عليك الحصول على مسلط ضوء ذكي يمكن ربطه بواسطة الهاتف او الحاسوب بواسطة البلوتوث، و له خصائص ذكية كتعديل الإضاءة تلقائيا بل و حتى التحكم به بواسطة مساعدك الشخصي ( مثال : Android Smart Projector )

أجهزة الرفاهية و الكمالية في المكاتب :

حين تقوم بتجهيز الأجهزة الرئيسية، يمكنك بعدها الحصول على بعض أجهزة إنترنت الأشياء التي يمكنها تعزيز المكاتب بشكل أفضل و إضافة لمسة رقي و إحترافية عليها، قد يكون أبرزها :

  • الإضاءة الذكية (Smart Lightening) : تتضمن بشكل أساسي تنصيب مصابيح LED ذكية يمكن التحكم في ألوانها عبر تطبيق من هاتفك الذكي، كما تأتي بمستشعرات يمكنها خفض أو زيادة حدة الإضاءة حسب الحاجة. ( مثال : مصابيح Philips Hue Lightening )
  • ماكينة صناعة القهوة : ذكائها يكمن في إمكانية ربطها مع البلوتوث او المساعد الشخصي، بحيث تأمر مساعدك الصوتي بأن يقوم بصناعة قهوة، فيقوم بتشغيلها و يخبرك بأنها جاهزة، و كل ما عليك فعله الذهاب الى الماكينة و الحصول على قهوتك ساخنة. ( مثال : ماكينة القهوة Atomi )
  • الثيرموستات الذكية : تعتبر جيدة للحفاظ على درجة الحرارة المثالية في الغرفة، ذكائها هي الأخرى يكمن في التحكم في أجهزة مكيفات الهواء او التسخين حسب الحاجة، إلى جانب إمكانية ربطها مع أجهزة مثل مساعدك الشخصي و سرد أحوال الطقس عليك في كل يوم و توفير نصائح حول الطقس.
  • أوعية النباتات الذكية : بالرغم من قلتها، لكن يوجد حساس ذكي لأوعية غرس النباتات يُظهر لك واجهة تتضمن صحة النباتات داخله، مثل الحاجة لضوء الشمس, السقي و ما الى ذلك، أكثرها شهرة هو حساس Xiaomi HHCC .

 

بالطبع، لك الحرية في البحث أكثر عن أجهزة كثيرة في هذا الميدان و تضمينها في مكتبك من أجل الحصول على أفضل إنتاجية و آداء من طرفك و من طرف العاملين لديك.

 

1 تعليق

نشر تعليق